English | اردو
  الرئـيسـية من نحن مشرف الموقع اتصل بنا سجل الزوار
  الطريق الى الله: رائع حلم معاوية - من التاريخ: النكسة بين الزعيم الملهم.. والشعب المخدوع.. والهزيمة الصادمة - ديوان الشعر: غَـنَّيـتُ مِصْر للشاعرة/ نادية بو غرارة - الطريق الى الله: أخلاق الأزمة - من التاريخ: ستة قطارات لحكام مصر من عباس الأول إلى الدكتور مرسى - قصة قصيرة: خطوط الجدار - الأسرة المسلمة: ماذا يحدث عند تضخم الكلية بعد استئصال الأخرى؟ - كتب ودراسات: نيلسون مانديلا.. سيرة مصورة لسجين ألهم العالم -  
الاستطــــلاع
تقرير الكونجرس للتعذيب ؟
رغبة في التطهر
مناورة إنتخابية
فضح بلاد بعينها
الجميع
اقتراعات سابقة
القائمة البريدية
ادخل بريدك الالكترونى
القرآن و علومه
الحديث وعلـومه
الأخبار
  • أخبار الحوادث ليوم 19/12/2014
  • نشرة المال والاقتصاد ليوم 19/12/2014
  • دروس في الدعوة
  • التعذيب .. ذكريات ومذكرات
  • الأحكام
  • الحكم لله .. والحاكمية للشعب
  • حق التصويت بين الشهادة والوكالة
  • الطريق الى الله
  • أحصاه الله ونسوه
  • يا للرجـــال بلا دِيــن
  • الفتاوى
    فتـاوى الحج والعمرة

    ماذا أفعل إذا دهمني الحيض أثناء مناسك الحج؟

    السؤال:أنا سيدة شابة، وقد نويت الحج هذا العام بإذن الله تعالى، وبحساب عدة الأيام فمن الراجح أن أمر بفترة الحيض أثناء المناسك ولكن لا أدري أي يوم بالضبط، فأرجو بيان الأحوال التي تتعلق بحج المرأة الحائض في جميع أوقات الحج.. وجزاكم الله خيرا ً؟
    المفتي: الشيخ حسين الغريب من فقهاء الجماعة الإسلامية
    الإجابة:

    نبدأ معك أختي الكريمة في أحكام الحج الخاصة بالمرأة الحائض أو النفساء من بداية الاستعداد للحج إلي نهاية المناسك والله تعالى الموفق:

    - إذا حاضت المرأة أو نفست قبل إحرامها اغتسلت للحج وأحرمت وصنعت كل ما يصنع الحاج غير أنها متى وصلت إلي مكة ولم تكن قد طهرت فلا تطوف بالبيت الحرام (الكعبة) حتى تطهر من حيضها.. ويلزمها في هذه الحالة أن تضع ما تضعه المرأة علي محل الدم لمنع تسربه إلي الخارج.

    - وعليها بعد ذلك أن تؤدي جميع المناسك – غير الطواف – لأنه صلاة.. ولا صلاة  لحائض ولا نفساء ويدل علي ذلك قوله (صلي الله عليه وسلم) لأسماء بنت عميس (رضي الله عنه) في الحديث المتفق عليه "اصنعي ما يصنع الحاج غير ألا تطوفي بالبيت".

    - ولا يلزم المرأة أن تقضي طواف القدوم لأنه سنه عند الجمهور خلافا ً للمالكية.

    - إذا خشيت المرأة فوات الحج عليها لعلمها بطول أيام حيضها وكانت تنوي عند إحرامها التمتع.. كان عليها في هذه الحالة أن تحرم بالحج مع عمرتها فتصير قارنة وهذا أمر جائز بإجماع أهل العلم.. فتدخل عندها أعمال العمرة في أعمال الحج كما يفعل القارن.

    - أما إذا حاضت المرأة بعد الوقوف بعرفة وطواف الزيارة [الإفاضة] انصرفت من مكة ولا شئ عليها لفوات طواف الوداع باتفاق أهل العلم.

    - إذا اضطرت المرأة اضطرارا ً شديدا ً لمغادرة مكة قبل طهرها ولم تكن قد طافت طواف الإفاضة، فإن عليها أن تغتسل وتشد ما يمنع الدم شدا ً محكما ً، ثم تطوف بالبيت طواف الإفاضة وتسعى بين الصفا والمروة [لأنه يشترط في السعي أن يكون بعد طواف].. وفي هذه الحالة يكون عليها ذبح بدنة [وهو ما أتم خمس سنين من الإبل أو سنتين من البقر] وذلك علي ما أقره فقهاء الأحناف، إذ يرون صحة الطواف مع الحرمة ووجوب إهداء بدنة.

    هذا والله أعلم بالصواب.. والله المستعان وعليه التكلان


    عودة الى الفتاوى

    قضــايا شرعـــية
    منبر الدعوة
    واحـــة الأدب
    خدمات الموقع