English | اردو
  الرئـيسـية من نحن مشرف الموقع اتصل بنا سجل الزوار
  الطريق الى الله: رائع حلم معاوية - من التاريخ: النكسة بين الزعيم الملهم.. والشعب المخدوع.. والهزيمة الصادمة - ديوان الشعر: غَـنَّيـتُ مِصْر للشاعرة/ نادية بو غرارة - الطريق الى الله: أخلاق الأزمة - من التاريخ: ستة قطارات لحكام مصر من عباس الأول إلى الدكتور مرسى - قصة قصيرة: خطوط الجدار - الأسرة المسلمة: ماذا يحدث عند تضخم الكلية بعد استئصال الأخرى؟ - كتب ودراسات: نيلسون مانديلا.. سيرة مصورة لسجين ألهم العالم -  
الاستطــــلاع
تقرير الكونجرس للتعذيب ؟
رغبة في التطهر
مناورة إنتخابية
فضح بلاد بعينها
الجميع
اقتراعات سابقة
القائمة البريدية
ادخل بريدك الالكترونى
القرآن و علومه
الحديث وعلـومه
الأخبار
  • أخبار الحوادث ليوم 19/12/2014
  • نشرة المال والاقتصاد ليوم 19/12/2014
  • دروس في الدعوة
  • التعذيب .. ذكريات ومذكرات
  • الأحكام
  • الحكم لله .. والحاكمية للشعب
  • حق التصويت بين الشهادة والوكالة
  • الطريق الى الله
  • أحصاه الله ونسوه
  • يا للرجـــال بلا دِيــن
  • الفتاوى
    فتـاوى المعاملات

    القروض من البنوك الإسلامية

    السؤال:السلام عليكم.. أريد أن أحصل على قرض من البنك يقال عنه أنه بنك إسلامي ولكن أخشى أن يكون تحت طائلة الربا ولكني في أشد الحاجة إلى معرفة حكم التعامل مع البنوك وما هي أنواع البنوك التي تقرض القروض ولكنها تحت مسمى الربا.
    المفتي:الشيخ / أسامة حافظ
    الإجابة:

    بخصوص التعامل مع ما قيل أنه فرع إسلامي لمصرف ربوي عالمي .

    فبداية الربا من أشد المحرمات حرمه أعلن المولي الحرب على مرتكبه وشدد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم على ذلك حتى قال: (ان درهم واحد من الربا عند الله أشد عند الله من كذا و كذا زنيه ولهذا فاحذر من الوقع فى هذا المحرم الا أن تكون مضطراً لذلك بالشروط الشرعية للاضطرار .

    وعليه فهناك ثلاثة أنواع من المصارف التى تحمل اسم الإسلام :-

    -  الأولى: مصارف إسلامية خالصة تقوم على الإشراف عليها لجنة من العلماء تضبط معاملاتها وهم علماء من أهل الثقة والفضل فهذه لا حرج من التعامل معها بل ودعمها أشد الدعم لتشجيع هذا الدعم في معاملات البنوك.

    -  الثانية : مصارف ربوي في بلاد المسلمين افتتحت فروعاً  إسلامية يشرف عليها أهل العلم من المسلمين ولها حساباتها المنفصلة عن الفرع الربوي فهذه وإن لم نطلع على لائحتها لنتحقق من صحة ممارستها إلا أننا وثق فى المسلمين القائمين عليها والعلماء المشرفين على أعمالها فإننا نتعامل معها ونكل ما خفى عن أعيننا إلي الله ثم إلي ثقتنا وتصديقنا للمسلمين القائمين عليها إلا أن يثبت لنا غير ذلك .

    الثالثة : مصارف ربوية أجنبية افتتحت فروعا إسلامية فما لم تكن هناك ضرورة فإننا إن لم نطلع على أعمالها لنتحقق من صدق قولهم أو يطلع أهل العلم على ذلك بالإشراف على تلك المعاملات فإن التعامل معهم يكون على أقل أحواله فيه شبهة تمنع أهل الدين من المسلمين أن يتعاملوا معها في غير حال الضرورة.. والله أعلم.


    عودة الى الفتاوى

    قضــايا شرعـــية
    منبر الدعوة
    واحـــة الأدب
    خدمات الموقع