English | اردو
  الرئـيسـية من نحن مشرف الموقع اتصل بنا سجل الزوار
  من التاريخ: النكسة بين الزعيم الملهم.. والشعب المخدوع.. والهزيمة الصادمة - دروس في الدعوة: هل سنظل نقلد الفراعنة؟ - ديوان الشعر: غَـنَّيـتُ مِصْر للشاعرة/ نادية بو غرارة - قضايا معاصرة: مصر الغنيمة السياسية.. ومصر الشراكة الوطنية - اللقاء الأسبوعي: خالد حنفي: لابد من تهيئة الأجواء ووقف الاعتقالات قبل البدء في الحوار - الطريق الى الله: أخلاق الأزمة - قضايا معاصرة: إيقاظ الوعي فرض الوقت - دروس في الدعوة: أحدثكم عن/ ناجح إبراهيم - من التاريخ: ستة قطارات لحكام مصر من عباس الأول إلى الدكتور مرسى - قصة قصيرة: خطوط الجدار - دروس في الدعوة: أسباب نشأة الحركة الإسلامية في إسرائيل - دروس في الدعوة: قتل المدنيين.. صناعة القرن - الأسرة المسلمة: ماذا يحدث عند تضخم الكلية بعد استئصال الأخرى؟ - كتب ودراسات: نيلسون مانديلا.. سيرة مصورة لسجين ألهم العالم - قضايا معاصرة: ماذا يدبر للأزهر في الخفاء؟ - اللقاء الأسبوعي: د/ سيف الدولة :مازائيل اتهمني باختراق المادة الثالثة من اتفاقية السلام - الذين سبقونا: محمد يسري سلامة .. أيها الناس؟ - الطريق الى الله: أخلاقنا.. خلق التوسط والاعتدال -  
الاستطــــلاع
الهجوم الإسرائيلي علي غزة ؟
أضر بإسرائيل
أضر بحماس
أضر بالشعب البنغازي
أضر بهم جميعاً
اقتراعات سابقة
القائمة البريدية
ادخل بريدك الالكترونى
القرآن و علومه
الحديث وعلـومه
الأخبار
  • نشرة المال والاقتصاد ليوم 31/7/2014
  • أخبار الحوادث ليوم 31/7/2014
  • أشركنا في ...
  • أنا مدمن.. ومن أسرة صالحة.. فماذا أصنع؟
  • ما سبب واقع المسلمين المر في أفريقيا؟
  • دروس في الدعوة
  • وداعا ً شهر رمضان .. فقد أسعدت الجميع
  • مرحبا بالعيد .. رغم الجراحات والصراعات
  • ديوان الشعر
  • دموع مصر
  • مش أوصفلك للشاعر/ هشام فتحي
  • الفتاوى
    فتـاوى الجماع وآدابه

    حكم إتيان الزوجة من الدبر

    السؤال:لا حياء في الدين, هل إتيان الزوجة في الدبر يعد من المسائل الذي يعد فيها الخلاف معتبرا مثل زكاة الحلي خاصة وان هناك عدد ليس بالقليل كما ونوعا قد أجازوه من الصحابة والتابعين وأئمة المذاهب مثل ابن عمر رضي الله عنه ونافع والشافعي ومالك؟.
    المفتي:الشيخ / عبــد الآخـــر حمـــاد
    الإجابة:

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد, ما ذكره الأخ السائل من وجود خلاف في مسألة إتيان المرأة في دبرها ليس صحيحاً، بل الصحيح أن الإجماع واقع بين السلف ومن بعدهم من الأئمة على عدم جواز ذلك، وقد ورد في النهي عن ذلك أحاديث صحيحة مثل قوله صلى الله عليه وسلم : ( ملعون من أتى امرأة في دبرها ) أخرجه أبو داود وأحمد وإسناده صحيح كما ذكر الشيخ الألباني في صحيح الجامع، وفي مسند أحمد وسنن الترمذي أن عمر رضي الله عنه جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( يا رسول الله، هلكت؟), قال صلى الله عليه وسلم: (وما أهلكك ؟), قال: حولت رحلي الليلة ، قال رضي الله عنه وأرضاه:  (فلم يرد عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا، قال : فأنزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية: (نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ), (أقبل وأدبر واتق الدبر والحيضة), وهو حديث صحيح صححه الطبري في تفسيره والحافظ ابن حجر في فتح الباري ( 8/ 39).

    واعلم أيها الأخ السائل أن هذا الفعل لم يُبح على لسان نبي قط كما ذكر الإمام ابن القيم في زاد المعاد ، وذكر رحمه الله أنه لم يقل أحد من السلف بجواز ذلك ،وأن من نسب ذلك إلى بعض السلف والأئمة فقد غلط أقبح الغلط وأفحشه ،وإنما ورد عنهم إباحة إتيان المرأة من الخلف ولكن في القبل لا في الدبر ،فغلط من غلط ونسب إليهم إباحة إتيان المرأة في دبرها ،بل قد روى الدارمي عن ابن عمر وهو ممن قيل إنه يبيح إتيان المرأة في دبرها أنه لما سئل عن ذلك قال: (وهل يفعل ذلك أحد من المسلمين؟), وهو أثر صحيح صححه ابن كثير في تفسيره قوله تعالى: (نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ)، وقال: (( وهذا إسناد صحيح ونص صريح منه بتحريم ذلك، فكل ما ورد عنه مما يحتمل فهو مردود إلى هذا المحكم )).

    وكذلك صح عن نافع تكذيب ما نقل عنه من أنه كان يروى عن ابن عمر جواز ذلك ،وذكر أن ما رواه عن ابن عمر هو فقط جواز إتيان النساء من الخلف في موضع الولد صحح ذلك الإمام ابن كثير في تفسير قوله تعالى: (نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ).

    وكذلك الإمام مالك رحمه الله نقل عنه القرطبي في تفسيره أنه لما أُخبر بما ينسب إليه في ذلك قال : (( كذبوا عليّ، كذبوا عليّ.. ثم قال: ((ألستم قوما عرباً؟, ألم يقل الله تعالى: (نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ), وهل يكون الحرث إلا في موضع المنبت؟! )) ( تفسير القرطبي 3/88 ).

    وإذا كان الله قد حرم الوطء في القُبل وقت الحيض لأجل الأذى العارض فما الظن بالدبر الذي هو محل الأذى اللازم ،مع ما في هذا الفعل الشنيع من تفويت حق المرأة في الاستمتاع ،ومن أضرار كثيرة تلحق بالرجل والمرأة على السواء عدها الإمام ابن القيم فنيفت على العشرين ،ولذلك لا يمكن بحال أن يقال إن الخلاف في هذه المسألة كالخلاف في مسألة زكاة الحلي فإن زكاة الحلي قد ثبت الخلاف فيها منذ عهد الصحابة رضوان الله عليهم ثم من بعدهم فشتان بين المسألتين، والله تعالى أعلى وأعلم.


    عودة الى الفتاوى

    قضــايا شرعـــية
    منبر الدعوة
    واحـــة الأدب
    خدمات الموقع