English | اردو
  الرئـيسـية من نحن مشرف الموقع اتصل بنا سجل الزوار
  من التاريخ: النكسة بين الزعيم الملهم.. والشعب المخدوع.. والهزيمة الصادمة - دروس في الدعوة: هل سنظل نقلد الفراعنة؟ - ديوان الشعر: غَـنَّيـتُ مِصْر للشاعرة/ نادية بو غرارة - قضايا معاصرة: مصر الغنيمة السياسية.. ومصر الشراكة الوطنية - اللقاء الأسبوعي: خالد حنفي: لابد من تهيئة الأجواء ووقف الاعتقالات قبل البدء في الحوار - الطريق الى الله: أخلاق الأزمة - قضايا معاصرة: إيقاظ الوعي فرض الوقت - دروس في الدعوة: أحدثكم عن/ ناجح إبراهيم - من التاريخ: ستة قطارات لحكام مصر من عباس الأول إلى الدكتور مرسى - قصة قصيرة: خطوط الجدار - دروس في الدعوة: أسباب نشأة الحركة الإسلامية في إسرائيل - دروس في الدعوة: قتل المدنيين.. صناعة القرن - الأسرة المسلمة: ماذا يحدث عند تضخم الكلية بعد استئصال الأخرى؟ - كتب ودراسات: نيلسون مانديلا.. سيرة مصورة لسجين ألهم العالم - قضايا معاصرة: ماذا يدبر للأزهر في الخفاء؟ - اللقاء الأسبوعي: د/ سيف الدولة :مازائيل اتهمني باختراق المادة الثالثة من اتفاقية السلام - الذين سبقونا: محمد يسري سلامة .. أيها الناس؟ - الطريق الى الله: أخلاقنا.. خلق التوسط والاعتدال -  
الاستطــــلاع
مظاهرات الإخوان في الجامعة؟
ستستمر
ستنتهي
لا أدري
اقتراعات سابقة
القائمة البريدية
ادخل بريدك الالكترونى
القرآن و علومه
الحديث وعلـومه
الأخبار
  • نشرة المال والاقتصاد ليوم 26/10/2014
  • أخبار الحوادث ليوم 26/10/2014
  • فقه السنة
  • النية هى تمييز العبادات عن العادات
  • الآذان الأول والثاني في صلاة الفجر...
  • مقالات
  • مصر لا تدار من التليفزيون
  • أقوال غير مأثورة
  • الطريق الى الله
  • أحصاه الله ونسوه
  • رمضان دعوة للحياء
  • الطريق الى الله

    كيف تستعيد الجماعة الإسلامية شبابها

    رؤية/ أحمد زكريا

    إن أهم التحديات التي تواجه الجماعة الإسلامية الآن هي تكوين جيل جديد من الشباب ليمثل امتدادا ً طبيعيا ً للجماعة.. ويتم من خلاله فتح آفاق دعوية جديدة في المدارس والجامعات.. وبخاصة بعد ارتفاع سن أفراد الجماعة.. والنقص الحاد في صفوف الشباب بسبب طول فترة السجون والقبضة الأمنية الشديدة على الجماعة في فترة الحكم البائد.

    ولكي يتحقق هذا الأمر.. لابد من أمرين – حسب ما أرى:

    الأول: استعادة أيام البدايات الأولى للالتزام.. واسترجاع حياة القلب ورقته وليونته:-

    وذلك يكون بالتركيز على تزكية الأنفس – وذلك لنا جميعا قادة وأفرادا – بعد أن طغت السياسة على الكثير منا.. وانشغلت القلوب كثيرا بالأعمال الإدارية.. والأعمال الحياتية.. وعم الفتور وبعض القسوة قلوب الكثير منا.

    لذلك لابد من عمل برنامج.. إن لم يتيسر للجميع فينتقى بعض الأفراد لعمل معسكرات إعداد لهم لتأهيلهم فكريا وتربويا وعلميا.. للقيام بدور تكوين جيل جديد للجماعة الإسلامية.

    لابد من استرجاع معاني كثيرة وأسس لا غنى عنها للدعاة.. ومنها:

    صيام النوافل.. وقيام الليل.. وزيارة المقابر.. والاهتمام بالأذكار.. واستغلال وقت السحر..وصلة الأرحام.

    إعادة صياغة أبحاث الدعوة لفضيلة شيخنا الدكتور ناجح.. مثل "الدعوة في الثانوي.. والدعوة في الجامعة.. والدعوة في القرى.. والدعوة الفئوية.. ورسالة إلى كل من يريد العمل للإسلام".. وغيرها من الجهد الدعوي المتفرد في الدعوة الفردية والجماعية.

    وإعادة طرحها بما يناسب الواقع.. وطبعها في صورة جيدة.. والقيام بتدريسها لكوادر مناسبة على مستوى الجماعة.. عن طريق معسكر يعد لذلك.

    الثاني: بذل الجهد لتكوين جيل جديد من الشباب:-

    فبعد الاهتمام بالكوادر القديمة بتنظيم دورات ومعسكرات لرفع الهمم.. وتزكية الأنفس.. والتذكير بقيمة الدعوة.. والتضحيات التي بذلت من أجل حرية الدعوة.. وقد من الله علينا بالحرية.. فما عذرنا؟!!.

    فلابد من مواجهة هذا التحدي.. ووضع الآليات المناسبة لنشر الدعوة في جيل الشباب.

    وهذا في تصوري أهم وأخطر هدف في حياة الجماعة الإسلامية.. إذا أرادت أن تستمر.. ويتنامى أثرها في المجتمع المصري.

    ولابد أن يعطى هذا الهدف الأولوية المطلقة في هذه المرحلة.. لاكتشاف منابع جديدة.. وضخ دماء شابة في بنيان الجماعة.. وتسخير كل الإمكانيات البشرية والمادية والإعلامية لخدمة هذا الهدف وتحقيقه في أسرع وقت ممكن.

    وخير من يتصدى لتفعيل هذا الهدف هم التربويون – وهم كثر ولله الحمد في صفوف الجماعة – عن طريق الاستفادة من الآليات التي تكلمنا عنها سابقا.

    وأرجو أن ينال هذا الأمر اهتمام مجلس الشورى،والجمعية العمومية.. ونرى فيه مقترحات وتوصيات لمشايخنا وإخواننا بما نصل من خلاله إلى تحقيق هذا الهدف الحيوي.

    الأحد الموافق

    26-6-1432هـ

    29-5-2011


    الإسمأخ بالخارج
    عنوان التعليقاسماء المسئولين
    ألا يمكن نشر أسماء الجمعية العمومية وأسماء مسئولى المحافظات والمراكز

    الإسمحفيدمحمد (أبوعبيدة) الحسني الفاطمي.
    عنوان التعليقحب الجهاد في سبيل والسعي له.
    السلام على من أحب الجهاد في سبيل الله فهداه الله سبل الذين جاهدوا فينا ووالله لن تستعيد الجماعة الإسلامية شبابها إلا بالجهاد في سبيل الله وحبه والسعي له ولنصرة دين الله ووالله لو كان فيكم شيخا هرم تجاوز الستين والسبعين من عمره ويحب الجهاد ويحدث نفسه به وبالغزو في سبيل الله لنسي العمر الذي بلغه والأوجاع والكهل والهرم الذي فيه ووالله مهما بلغ المسلم عمره وهو يحب الجهاد في سبيل الله ويحدث نفسه به ويسعى له إلا وشعر بالشباب والقوة. اللهم هلا قد بلغت اللهم اشهد وقلناها من قبل هذا زمن الخلافة والفتوحات والجهاد في سبيل الله والعمل والجد وبه وفي سبيله تحيا الأمة ويصير عجائزها وشيوخها شبابا بالجهاد في سبيل الله ورفع رايته. اللهم هلا قد بلغت اللهم اشهد. اللهم ارحم الشيخ الجليل أسامة بن لادن واجعل الأمة أسامة بن لادن الذي ردع الكفر وأهله وزلزل أميركا هو وطالبان وأذلهم واحتل قواعدهم ومعسكراتهم في أفغانستان وما قتل إلا بالخيانة رحمة الله عليك يا أسامة وكلنا لله أسامة ولك الله يا أسامة هنيئا لك الشهادة وإن بك لاحقون أبشر يا أسامة.

    الإسمأحمد محمود بدير
    عنوان التعليقموضوع ممتاز
    موضوع جميل يحتاج لتفصيل وتوضيح وتفعيل فبارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك

    الإسمابوالفرج العبادى
    عنوان التعليقفكرة طيبة
    جزى الله خيرا كل من فكر فى رفعة هذا الدين انه فكر الاولين الذين كانوا حريصين على نصرة دينهم وكان الواحد منهم يجعل همه وتفكيره كيف يكون ذلك فهذا صحابى جليل يشير على النبى بالنزول الى بئلا بدر فى الغزوة وهذا رجل فى جيش القادسية مع سعد يفكر كيف لاتفر خيول المسلمين خوفا من الفيلة فيصنع فيلا من الطين ثم يروض فرسه عليه ثم يهجم عليه بفرسه فينهدم الطين امام خيول المسلمين فتألف ذلك بعد ان كانت تفر منه وهكذا على مر التاريخ نجد من يفكر ولذلك يحثنا ديننا على التفكير ويجعله فى منزله عالية من العبادة " تفكر ساعة خير من عبادة سنة " والدعوة هنا للتفكير فى وسائل واساليب تعوض هذا الخلل العمرى فى الجماعة ويطرح كل من يرى رؤيته فتتكون رؤى تخدم هذا الدين ولعل فكرة تنجح فتكون فى ميزان صاحبها مع كل من يعملها ف"الدال على الخير كفاعله" وله اجر من عمل الى يوم القيامة فهيا للتفكر والتفكير والله الموفق

    الإسمابو يحي
    عنوان التعليقهدف المرحلة
    بارك اللع فيك شيخ احمد -هذا الامر من اولويات المرحلة الحالية ولابد فيه من الابتكار والتجديد

    الإسمعادل تهامى
    عنوان التعليقاولويات المرحلة
    نعم بارك الله فيك استعادة شباب الجماعة الاسلامية من اولويات المرحلة القادمة بالتربية الروحية والتربية الفكرية والله المستعان

    الإسممحب
    عنوان التعليقإصلح نفسك وأخدم غيرك
    أحبتى فى الله وصيتى لكل واحد منكم لاترى القذى فى عين أخيك وتغفل عن العود فى عينك

    الإسم
    عنوان التعليقلا تزايد
    أخي حفيد محمد أرجو أن تدرك متطلبات المرحلة وتجرد قصدك لله ولا تزايد على أبناء الجماعة فجهادهم لا يخفى على أحد ولعلك تحفظ مآثرهم في كل ميدان جهاد وليكن حثك على الجهاد لمن كان جهادهم بمكبرات الصوت وبيانات الصحف ولما دوى النفير ترددوا . كما إني أضم صوتي لصوت الأخ بالخالرج بضرورة نشر الأسماء سواء مجلس الشورى أو الجمعية العمومية

    الإسمعبدالله عبدالهادى الاحول
    عنوان التعليقبالمصادفه
    انضممت لفكر الجماعه مصادفه حيث مكان عملى بجوار مسجد المصرى بالاسكندريه و عليه بالفعل عدد اعضاء الجماعه بالاسكندريه قليل جدا فيجب نشر فكر الجماعه و فتح مساجد بالمناطق و الاحياء فقد انتشر اعضاء الجماعه من مكان واحد بالمصرى حيث فى الغالب اما السكن او العمل و تغيرت التشكيله و توزعنا حسب السكن الجديد بعد الزواج فيمكن عمل قاعدة بيانات و تجمعات جديدة بمساجد جديدة تنشر فكر و معتقد اهل السنه و الجماعه و تعاليم الجماعه الاسلاميه و معها البنيه الجديدة للشباب و الكوادر الشابه الجديدة المطلوبه ايضا


    عودة الى الطريق الى الله

    قضــايا شرعـــية
    منبر الدعوة
    واحـــة الأدب
    خدمات الموقع