English | اردو
  الرئـيسـية من نحن مشرف الموقع اتصل بنا سجل الزوار
  من التاريخ: النكسة بين الزعيم الملهم.. والشعب المخدوع.. والهزيمة الصادمة - دروس في الدعوة: هل سنظل نقلد الفراعنة؟ - ديوان الشعر: غَـنَّيـتُ مِصْر للشاعرة/ نادية بو غرارة - قضايا معاصرة: مصر الغنيمة السياسية.. ومصر الشراكة الوطنية - اللقاء الأسبوعي: خالد حنفي: لابد من تهيئة الأجواء ووقف الاعتقالات قبل البدء في الحوار - الطريق الى الله: أخلاق الأزمة - قضايا معاصرة: إيقاظ الوعي فرض الوقت - دروس في الدعوة: أحدثكم عن/ ناجح إبراهيم - من التاريخ: ستة قطارات لحكام مصر من عباس الأول إلى الدكتور مرسى - قصة قصيرة: خطوط الجدار - دروس في الدعوة: أسباب نشأة الحركة الإسلامية في إسرائيل - دروس في الدعوة: قتل المدنيين.. صناعة القرن - الأسرة المسلمة: ماذا يحدث عند تضخم الكلية بعد استئصال الأخرى؟ - كتب ودراسات: نيلسون مانديلا.. سيرة مصورة لسجين ألهم العالم - قضايا معاصرة: ماذا يدبر للأزهر في الخفاء؟ - اللقاء الأسبوعي: د/ سيف الدولة :مازائيل اتهمني باختراق المادة الثالثة من اتفاقية السلام - الذين سبقونا: محمد يسري سلامة .. أيها الناس؟ - الطريق الى الله: أخلاقنا.. خلق التوسط والاعتدال -  
الاستطــــلاع
مظاهرات الإخوان في الجامعة؟
ستستمر
ستنتهي
لا أدري
اقتراعات سابقة
القائمة البريدية
ادخل بريدك الالكترونى
القرآن و علومه
الحديث وعلـومه
الأخبار
  • نشرة المال والاقتصاد ليوم22/10/2014
  • أخبار الحوادث ليوم 22/10/2014
  • فقه السنة
  • النية هى تمييز العبادات عن العادات
  • الآذان الأول والثاني في صلاة الفجر...
  • مقالات
  • مصر لا تدار من التليفزيون
  • أقوال غير مأثورة
  • الطريق الى الله
  • أحصاه الله ونسوه
  • رمضان دعوة للحياء
  • أحكام التلاوة

    حكم الوقف على أواخر الكلم

    بقلم / رجب عبد الله

     الوقف على أواخر الكلم على ثلاثة أنواع :

     1- الوقف بالسكون المحض        2- الوقف بالروم         3- الوقف بالإشمام

    النوع الأول : الوقف بالسكون المحض

     الأصل في الوقف أن يكون بالسكون المحض قال ابن الجزري : والأصل في الوقف السكون ، ولأن من قواعد اللغة العربية أنه لا يبدأ بساكن ويوقف على متحرك ولأن الوقف بالسكون أخف من الوقف بالحركة . وعليه يكون الوقف بوجه واحد فقط

    النوع الثاني: الوقف بالروم

     تعريف الروم: هو الإتيان ببعض الحركة يسمعها القريب دون البعيد، وقيل يأتي بثلث الحركة.

    قال الشاطبي:

    ورمك إسماع المحرك واقفا *** بصوت خفي كل دان تنولا

    قال ابن الجزري :

    والروم الإتيان ببعض الحركة

     والروم لا يكون إلا على القصر حركتين

    مواضع الروم:

     1- يكون في المرفوع و المضموم

    2- يكون في المجرور والمكسور

      المرفوع: علامة الإعراب نحو{نستعين }, والمضموم: علامة البناء نحو     { ومن حيث }

    المجرور: علامة الإعراب نحو {الرحيم }  ، والمكسور : علامة البناء نحو       { هؤلاء }

     ولا يدخل الروم : في المنصوب والمفتوح , والمنصوب :علامة الإعراب , والمفتوح: علامة البناء أما عند أمام النحو سيبويه فإنه يدخل في المنصوب والمفتوح .

    قال الشاطبي:

    ولم يره في الفتح والنصب قارئ ** وعند إمام النحو في الكل أعملا

     وفي حالة الروم يحذف التنوين المرفوع والمجرور في الوقف ،والروم لا يكون إلا على أواخر الكلم ولم يأتي  وسط الكلمة إلا في { تأمنا } بيوسف وقد يعبر عنه بالإخفاء

    قال الشاطبي:

    وتأمنا الكل يخفى مفصلا

     والروم والاختلاس يشتركان في أن كلا منهما يأتي في ببعض الحركة ويختلفان:

    1-      الروم لا يدخل المنصوب والمفتوح, والاختلاس يدخل في ذلك 

     2- الروم يكون بثلث الحركة, والاختلاس بالثلثين

    النوع الثالث: الإشمام

     تعريفه: هو أطباق الشفتين إشارة إلى الضم, يراه المبصر دون الكفيف.

    قال الشاطبي:

     والإشمام إطباق الشفاه بعيدما*** يسكن لا صوت هنالك فيصحلا

    وقال ابن الجزري :

    إشمامهم إشارة لاحركة

    مواضع الإشمام:

     في المرفوع والمضموم فقط، والمرفوع: علامة الإعراب نحو { نستعين } والمضموم: علامة البناء نحو{ ومن حيث } . ولا يدخل الإشمام المجرور والمكسور ,ولا المنصوب والمفتوح

    قال ابن الجزري :

     وحاذر الوقف بكل الحركة *** إلا إذا رمت فبعض حركة

    إلا بفتح أو بنصب وإشم     ***إشارة بالضم في رفع وضم

     فائدة الروم والإشمام: بيان حركة الحرف الموقوف عليه يسمعه المنصت القريب في الروم, ويراه البصير في الإشمام. والروم والإشمام لا يكون إلا بالمشافهة من والسماع من المشايخ.

    أنواع الإشمام:

    1-      إشمام إشارة:وهو الذي تحدثنا عنه( وهو إطباق الشفتين إشارة إلى الضم )

    2-   إشمام حرف: وهوإشمام حرف بحرف بأن يخلط صوت حرف بحرف نحو{ الصراط } في قراءة حمزة في إشمام الصاد. فيمزج الصاد بالزاي بحيث يتولد منهما حرف لاهو صاد ولا زاي , مثل نطق العوام الظاء .

    3-   إشمام حركة : وهو خلط حركة بحركة نحو خلط الكسرة بالضمة في            { قيل } عند الكسائي وهشام , وكيفيته أن ينطق بالحرف بحركة مركبة (ضم وكسر ) يضم أولا ويكون أقل , ويكسر ويكون أكثر, ولا يكون ذلك إلا بالمشافه.

    موانع الروم والإشمام :

    1-      المنصوب والمفتوح وصلا نحو {المستقيم } في حركة الإعراب,         { الذين } في حركة البناء.

    2-      ما كان ساكنا وصلا نحو { فلا تنهر }

    3-      عارض الشكل نحو { قم الليل، وأنذر الناس }

    4-      الموقف عليه بهاء التأنيث المربوطة نحو{ الجنة }

    5-      ما كان آخره ميم الجمع نحو  {وأنتم الأعلون }

    حكم الوقف على هاء الضمير

     هاء الضمير :  هي التي يكنى بها عن الفرد المذكر الغائب ولها صور

      1-أن يكون قبلها ضم نحو{ والعمل الصالح يرفعُه }

      2- أن يكون قبلها أم الضم وهى الواو نحو { ما عقلوه }

      3-أن يكون قبلها كسر نحو { بيده }

      4- أن يكون قبلها أم الكسر وهى الياء نحو { فألقه إليهم }

      5- أن يكون قبلها فتح نحو { وأصلحنا له زوجه }

      6- أن يكون قبلها أم الفتح وهو الألف نحو { اجتباه }

      7- أن يكون قبلها ساكن صحيح نحو { فليصمه }

    وفيها ثلاثة أقوال:

    1- جواز الروم والإشمام في جميع الصور

    2- منع الروم والإشمام في جميع الصور  

    وفيه تفصيل :

    1- يمنع فيما قبله ضم أو واو, أو كسر أو ياء

    2-يجوز فيما قبله فتح أو ألف أو ساكن صحيح

    قال الشاطبي:

    في الهاء للإضمار قوم أبوهما***  ومن قبله ضم أو الكسر مثلا

    أواماهما واو وياء وبعضهم  ***  يرى لهم في كل حال محللا

    قال ابن الجزري :

    وخلف ها الضمير وامنع في الأتم*** من بعد ياء أو ولو أو كسر وضم

    وهاء تأنيث وميم جمع مع        **** عارض تحريك كلاهما امتنع

    والله أعلم،



    عودة الى أحكام التلاوة

    قضــايا شرعـــية
    منبر الدعوة
    واحـــة الأدب
    خدمات الموقع